إجهاد العضلات

إجهاد العضلات هو إصابة للعضلة أو الأوتار – النسيج الليفي الذي يربط العضلات بالعظام. قد لا تؤدِّي الإصابات البسيطة إلا إلى تمدُّد العضلات أو الأوتار، بينما قد تشمل الإصابات الأكثر شدة تمزُّقًا جزئيًّا أو كاملًا في هذه الأنسجة.

وفي بعض الأحيان تُسمَّى بالعضلات المشدودة، وتحدث السلالات عادة في أسفل الظهر وفي عضلات الجزء الخلفي من الفخذ (أوتار الركبة).

الفرق بين السلالة والالتواء هو أن السلالة تنطوي على إصابة العضلة أو شريط من الأنسجة التي تربط العضلات بالعظام، بينما يُؤذِي الالتواء مجموعات الأنسجة التي تربط عظمتين ببعضهما.

وتشمل الرعاية الأولية: الراحة، والثلج، والضغط على الكاحل ورفعه. يمكن علاج السلالات الخفيفة في المنزل بنجاح. تتطلب السلالات الشديدة أحيانًا تدخلًا جراحيًّا.

الأعراض

تختلف العلامات والأعراض، وذلك تبعًا لشدة الإصابة، وقد تشمل:

  • الشعور بألم أو الشعور بإيلام عند اللمس
  • الاحمرار أو الكدمات
  • الحركة المحدودة
  • تقلُّصات العضلات
  • تورُّم
  • ضعف العضلات

الأسباب

ويمكن حدوث الشد أو التمزق الحاد نتيجة حادث واحد، مثل استخدام آلية جسدية غير صحيحة لرفع شيء ثقيل. قد يحدث الشد أو التمزق المزمن نتيجة تكرار الإصابات عندما تجهد العضلة بأدائك للحركة نفسها مرة تلو الأخرى.

عوامل الخطر

قد تُؤَدِّي المشاركة في رياضات الاحتكاك البدني- مثل كرة القدم والهوكي والملاكمة والمصارعة – إلى زيادة خطر الإصابة بالشدِّ العضلي.

تكون بعض أجزاء الجسم أكثر عرضة للشدِّ العضلي أثناء المشاركة في بعض الألعاب الرياضية. ومن أمثلتها:

  • الساقيا والكاحلان: يمكن أن تُسبِّب الألعاب الرياضية التي تتسم بحركات انطلاق سريعة وحركات القفز، مثل القفز عبر الحواجز وكرة السلة، تأثيرًا بالشدِّ على وتر أخيل في الكاحل.
  • اليدان: يُمكن للرياضات التي تعتمد على الإمساك، مثل الجمباز أو رياضة الغولف، أن تزيد من خطر الإصابة بالشد العضلي في يديك.
  • المِرفَقان: غالبًا ما تَنْتُج حالات الشدِّ العضلي في المِرْفَق من خلال الرياضات التي تعتمد على الرمي أو رياضات المِضرب.

العلاج

لتتلقَّى الرعاية الذاتية الفورية لالتواء العضلات، يُمكنكَ تجربة أسلوب R.I.C.E. وهو مصطلح مكوَّن من اختصارات معناها الراحة والثلج والضغط والرفع:

  • استرِحْ.تَجنَّب الأنشطة التي تُسبِّب الألم أو التورُّم أو الإزعاج. لكن لا تتجنَّبْ كل الأنشطة البدنية.
  • الثلج.ضَعْ ثلجًا على المِنطقة فورًا، حتى إن كنتَ في طريقكَ للحصول على المساعدة الطبية. استخدِمْ كمَّادات باردة أو حمامًا من الثلج والماء، لمدة من 15 إلى 20 دقيقة في كل مرة، مع تَكرار الأمر كل ساعتين إلى ثلاث ساعات عند استيقاظكَ، خلال الأيام القليلة الأولى التي تَلِي الإصابة.
  • الضغط.للمساعدة في وقف التورُّم، اضْغَطْ على المِنطقة المصابة بضمَّادة مرنة حتى يتوقَّف التورُّم. لا تَلُفَّها بإحكام شديد، وإلا قد تُعيق الدورة الدموية. ابدأ باللفِّ من أبعد نقطة عن قلبكَ. أَرْخِ اللفَّة إذا زاد الألم، أو أصبحَت المِنطقة مخدَّرة، أو في حال حدوث تورُّم أسفل المِنطقة الملفوفة.
  • رفع الجزء المصاب.ارفعِ المِنطقة المصابة أعلى من مستوى قلبكَ، خاصَّةً في الليل؛ مما يسمح للجاذبية بالمساعدة في تقليل التورُّم.

في حالة عدم الاستجابة في مركز العمران ننصح بالعلاجات التالية:

المعالجة بالترددات الراديوية Pulsed radiofrequency

المعالجة بحقن البوتوكس

المعالجة بالابر الصينية

المعالجة بالاوزون

حقن البرولوثربيProlotherapy

سباينمد SpineMED® system

سيكما Sigma

تحفيز مغناطيسي عبر الجمجمة Repetitive transcranial magnatic stimulation (rTMS)

تحفيز كهربائي عبر الجمجمة Transcranial direct current stimulation (tDCS)

تحفيز النخاع الشوكي Spinal cord stimulation

زرع مضخة دوائية

حقن الستيرود

العلاج الفيزيائي (العلاج الطبيعي)

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Social media & sharing icons powered by UltimatelySocial
YouTube
LinkedIn
Share
Instagram