تقلص عضلي

إن تشنج العضل انقباض لا إرادي ومفاجئ لأحد العضلات أو أكثر. إذا استيقظت في الليل أو توقفت عند سيرك بسبب التيبس العضلي المؤلم، فستعلم أن التشنجات في العضلات قد تسبب ألمًا شديدًا. وبالرغم من أن تشنجات العضلات غير ضارة بصفة عامة، فإنها قد تجعل من المستحيل استخدام العضلة المصابة بشكل مؤقت.

قد تؤدي ممارسة التمارين أو العمل الشاق الجسدي لفترات طويلة، خاصة في الطقس الحار، إلى الإصابة بتشنجات العضلات. ربما تتسبب بعض الأدوية وحالات طبية معينة في حدوث تشنجات العضلات. قد تتمكن من علاج تشنجات العضلات في المنزل من خلال تدابير الرعاية الذاتية.

الأعراض

تتطور الإصابة بمعظم التشنجات العضلية في عضلات الساق وعلى وجه الخصوص في الربلة. وبجانب الشعور بالألم المفاجئ والحاد، يمكنك أيضًا الشعور بتورم قوي لنسيج العضلة تحت الجلد.

الأسباب

قد يتسبب الاستخدام المفرط للعضلات، أو الجفاف، أو الإجهاد العضلي أو مجرد الثبات على وضع واحد لفترة طويلة في الإصابة بتقلص عضلي. وبالرغم من ذلك، يعد السبب غير معروف في العديد من الحالات.

بالرغم من أن معظم حالات التقلص العضلي تكون ضارة، إلا أن بعضها قد يكون مرتبطًا بحالة طبية كامنة، مثل:

  • عدم تدفق القدر الكافي من الدم.قد يؤدي تضيق الشرايين التي تنقل الدم إلى ساقيك (تصلب الشرايين الموجودة بالأطراف) إلى شعور بألم يشبه التقلص في ساقيك وقدميك أثناء ممارسة التمارين. عادةً ما تختفي تلك التقلصات بعد التوقف عن ممارسة التمارين مباشرة.
  • الانْضِغاط العصَبِيّ. كما قد يؤدي انضغاط الأعصاب الموجودة في عمودك الفقري (التضيق القطني) إلى الشعور بألم يشبه التقلص في ساقيك. عادةً ما يتفاقم الألم كلما زادت مدة السير. ربما يؤدي السير بوضع منحني بعض الشيء — مثل الوضع الذي يمكنك استخدامه عند دفع إحدى عربات التسوق أمامك — إلى تحسن أو تأخر ظهور الأعراض.
  • نقص المعادن.  قد يؤدي انخفاض معدلات البوتاسيوم، أو الكالسيوم أو المغنيسيوم بصورة كبيرة في نظامك الغذائي إلى الإصابة بتقلصات الساق. كما قد تؤدي مدرات البول — الأدوية التي يتم وصفها غالبًا لارتفاع ضغط الدم — إلى استنزاف تلك المعادن.

عوامل الخطر

تشمل العوامل التي قد تؤدي إلى زيادة خطر إصابتك بشد عضلي:

  • العمر .يفقد الأشخاص الأكبر سنًا بعض الكتلة العضلية، ولذلك قد تتعرض العضلات المتبقية لشد زائد بسهولة.
  • الجفاف.الرياضيون الذين يصيبهم الإعياء والجفاف أثناء المشاركة في الرياضات الصيفية يظهر لديهم شد عضلي باستمرار.
  • الحَمل .كما أن الشد العضلي شائع أثناء الحمل.
  • حالات طبية .قد تكون معرضًا لخطر أكبر من الشد العضلي إذا كنت مصابًا بالسكري أو باضطرابات في الأعصاب أو الكبد أو الغدة الدرقية.

العلاج

يمكن عادةً علاج تشنجات العضلات بإجراءات الرعاية الذاتية. يمكن أن يعلم الطبيب المريض ممارسة تمارين الإطالة والتي يمكن أن تساعد في تقليل فرص الإصابة بتشنجات العضلات. كما أن ضمان الحصول على التروية اللازمة يمكن أن يفيد في العلاج. بالنسبة للتشنجات المتكررة التي تؤرِّق النوم، في مركز العمران ننصح بالعلاجات التالية:

المعالجة بالترددات الراديوية Pulsed radiofrequency

المعالجة بحقن البوتوكس

المعالجة بالابر الصينية

المعالجة بالاوزون

حقن البرولوثربيProlotherapy

سباينمد SpineMED® system

سيكما Sigma

تحفيز مغناطيسي عبر الجمجمة Repetitive transcranial magnatic stimulation (rTMS)

تحفيز كهربائي عبر الجمجمة Transcranial direct current stimulation (tDCS)

تحفيز النخاع الشوكي Spinal cord stimulation

زرع مضخة دوائية

حقن الستيرود

العلاج الفيزيائي (العلاج الطبيعي)

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Social media & sharing icons powered by UltimatelySocial
YouTube
LinkedIn
Share
Instagram