سوفان المفاصل


سوفان المفاصل هو من الحالات المرضية الأكثر شيوعا من بين الأمراض والعلل التي تصيب (المفاصل) يمكن ان تكون على كل مرحلة ما في حياتنا.

 والتغيرات الأولية في هذا الداء تسبب ضعف الغضاريف وفقدان مرونتها التي تسمح بالحركة (والغضروف هو الذي يغطي نهاية العظم داخل المفصل)، والسوفان على نوعين :

1-السوفان الأولي: يحدث نتيجة تقدم العمر ووصول سن اليأس عند (النساء) أو بسبب زيادة الوزن، أو لأسباب غير معروفة .

2-السوفان الثانوي: ويحدث نتيجة أسباب عضوية تؤدي الى ارتخاء العوامل الساندة للمفصل مثل (العضلات) أو (الأربطة) أو (غلاف المفصل. إلــخ) مما يؤدي الى تآكل الغضروف المغلف لنهاية العظم المكون للمفصل.

 وقبل ان نذودكم بأسباب السوفان واعراضه لابد من تعريف المفصل.

(فالمفصل) هو: موضع فراغي بين نهاية عظمين أو أكثر مكسو بمادة ملساء تسمى بـ (الغضروف) ويحاط المفصل بغلاف المفصل، ويبطن بغشاء خاص وتكسوه الأربطة والأوتارعلى التوالي، ويحوي المفصل على سائل لزج يساعد على سهولة حركة الغضاريف فوق بعضها، ويغديها، وله فوائد أخرى.

مكونات الغضروف الطبيعي:

 الغضروف الطبيعي يحوي خلايا غضروفية (Chondrocytes)، وشبكة من مادة كولا جينية (Collagen)، مشبعة بالماء ومواد بروتينية ذات مواصفات خاصة تجعل من الغضروف مادة مانعة للصدمات، وعندما يحمل الغضروف أكثر من قابليته فأنه يولد ضغطا داخل الغضروف فيزاح الماء، وتتشوه التركيبة الكيمياوية والفيزياء آية لـ الغضروف مما ينتج عن ذلك زيادة الماء داخل الخلايا، وخارجها، ومن ثم تتأكل الغضروف، ويبرز العظم المغطى بـ عملية التعرية (Eburnation). وكذلك تندفع السوائل المفصلية بسبب الضغط على المفصل الى داخل العظم المتعري مما يؤدي الى خلل في تركيبته، وتكوين ما يعرف بأكياس داخل العظم (Subchondral eysts) ينتج عنها وهن عظمي، كذلك تحفز خلايا العظم: لإفراز مواد كيميائية تؤدي الى تكلسات في نهاية العظم، وفي مكان الغضروف المتآكل (Osteophytes) والتي بدورها تقلل من كفاءة حركة المفصل وبعدها يحدث الترهل لعدم الاستقرار،

 فضلا عن عدم قدرة مفاصل الأطراف السفلي على تحمل ثقل الجسم، فتحدث المضاعفات منها

  •  انتصاب في المفصل 
  •  وجود سوائل مع تورم المفصل·       
  • وتكلسات في الأجزاء المكونة لـ المفصل·        
  • مع تشوه (المفصل) وفقدانه.                                                    

أسباب المرض:

  1.    التقدم في العمر هو أول الأسباب التي تؤدي إلى الإصابة بشوفان الركبة نتيجة فقدان الغضاريف مرونتها.
  2.  السمنة والوزن الزائد حيث يضغط الوزن على الركبة ويسبب الإجهاد للمفصل.
  3.    الإصابة بالتهابات المفاصل والروماتيزم.
  4.  العوامل الوراثية والجينية تؤثر في الإصابة بمرض السوفان.
  5.  التعرض لضربة مباشرة على مفصل الركبة مما يسبب التمزق العضلي أو التمزق الغضروفي.
  6.  الحركة الزائدة والإجهاد المتزايد على الركبة.
  7.   الخضوع لبعض العمليات الجراحية مثل عملية رفع الغضاريف المتمزقة.

اما العوامل التي تؤدي الى سوفان ثانوي، ونذكر قسما منها:

  1.    إصابة (المفصل) بشدة خارجية تؤدي الى تمزق عظام المفصل أو كسرها.
  2.    أسباب ولادية مثل خلع المفصل الولادي أو موت عظمي، أو غيرهما.
  3.  مطاطية الأنسجة
  4.     التهاب المفاصل الجرثومي، أو التدرني
  5.    التهاب المفاصل الروماتزمي، مثل: الرئة المفصلية (RA)
  6.    ارتفاع الأملاح، مثل: داء النقرس (Goutyardhritis)، وكذلك أملاح الكالسيوم (Chondrocalcinosis) وغيرها.
  7.      النزف الوراثي (Hemophilia).
  8.     أمراض الغدد الصم (Hyperparathyroidism Hypothyroidism Acromegaly.
  9.    التهاب الأعصاب المحيطية، والمؤثرة على المفصل، (Charcot Joint)، وداء السكري وغيرها.
  10.        بعض أمراض العظام ، مثل : Osteonecrosis Paget’s ) disease).ينتشر داء السوفان في كبار السن ، ويكون أكثر شيوعا لدى النساء منه عند الرجال والسوفان الأولي الذي يصيب اليدين تظهر علاماته عند عمر ( 45 – 60 ) عاما ، أما ما يصيب المفاصل التي تحمل ثقل الجسم ( الركبة ، والورك ) ومفاصل أصابع القدمين ، فتظهر عند الأربعينيات من العمر ولاسيما لدى الأشخاص ذوي السمنة وزيادة الوزن ، أما السوفان الثانوي فيكون حصوله عند أي عمر معتمدا على طبيعة المسبب وشدته .

    أعراض ( السوفان )

    1- الألم في المفصل ،ويكون عادة عند استعمال المفصل ، ويشتد الألم تدريجيا الى أن يصبح المفصل مؤلما حتى في حالة الراحة والاسترخاء.

    2- تحدد حركة المفصل الانقباضي ، أو الانبساطية ، أو الدورانية ، وبحسب طبيعة المفصل وشدة إصابته فضلا عن تشنج مفصلي عام ولاسيما في فقر الظهر ، وبعد راحة طويلة ، أو عدم حركة ، مثلا L عند الاستيقاظ صباحا من النوم ، فلا يستطيع المريض الحركة : بسبب تيبس ( المفاصل ) و( الفقر ) ولمدة لا تزيد على ( نصف ساعة ) على الأكثر .

    3 – قصور وظيفي لـ ( المفصل ) ويعتمد على طبيعة المفصل المصاب بـ ( السوفان ) فسوفان الركبتين يؤثر كثيرا على سير المصاب وقيامه ، وقعوده ، وسوفان الوركين يؤثر على جلوس المصاب وسوفان الفقر الظهرية يؤثر على الانحناء … وهكذا .

ومن علامات (السوفان)

  •  هي تورم المفصل:
  •  ضمور عضلي في العضلات المسؤولة عن حركة المفصل.
  •   الألم عند الضغط على المفصل
  •   أزيز وصوت قرقعة عند حركة المفصل (Crepitus)، ويحدث نتيجة حركة (الغضاريف) المتآكلة على بعضها، وفقدانها لطبيعتها الملساء، وهذا الصوت يحدث عادة في المفاصل الكبيرة كـ (الركبتين) مثلا.
  •  تشوه (المفصل ويحدث كذلك نتيجة للعوامل والتغيرات السالفة الذكر من تآكل الغضاريف وارتخاء الأربطة وضمور العضلات.
  •   تجمع السوائل في نهايات المفاصل كما يحدث في الجهة الخلفية لمفصل (الركبة) ويسمى بـ (كيس الخباز) (Bakers Cyst).

 ما المفاصل الأكثر عرضة لـ السوفان،

 أولا، الفقر ولا سيما الفقر العنقية، والفقر القطنية

. ثانيا، مفاصل اليدين (أصابع اليدين) و(الوركين) و(الركبتين) ومفاصل أصابع القدمين، ولاسيما قاعدة (الأصبع الكبير). أما (المفاصل) التي لا تتأثر بـ(السوفان) الأولي فهي (المرفق) و(الرسغ) و(الكاحل)

كيف نعالج السوفان في عيادتنا…؟

في ظل التقدّم العلميّ والكشف المبكر عن الأمراض ظهرت طرق متعددة لعلاج السوفان كالعلاج الجراحي والعلاج غير الجراحي، والعلاجات الفيزيائي أو التمارين وهنا سنفصل بعض هذه الطرق،

A.  العلاج التحفظي والغير جراحي:

يتم اللجوء له كعلاج أولي خاصة في الحالات المبكرة من السوفان
ويشمل ما يلي: –

ِa)    الأدوية وتشمل المراهم المقللة للألم و المسكنات غير الستيرويدية و الستيرويدية وتؤخذ إما عن طريق الفم أو عن طريق العضلة وأحياناً عن طريق الوريد ، وحديثاً تم إنتاج علاجات تعيد بناء الغضروف المتآكل.

b)     العلاج الفيزيائي: بعد اخذ صور اشعاعيه المطلوبة حسب المفصل المصاب ودرجه اصاباته ينصح بعمل العلاج الفيزيائي لما له تأثير إيجابي على جميع المفصل بمكوناته المختلفة وتحسين وظيفته بدون أي اثار جانبيه

  1.  التحسين وضع الاسطح للعظم
  2.  تجديد الغضروف
  3. زيادة قابليه المفصل على الحركة وازاله التمدد
  4.  تقليل التورم والالم 

باستعمال اجهزه العلاج الفيزيائي (الطبيعي) المختلفة ابتداءا من:

c) الحقن الموضعيه :

يعتمد اختيار الطريقه على عده عوامل منها  حاله المريض العامه ومايناسبه ، درجه الخشونة ،وتشمل هذه الطريقه على كلا من : 

  1. الموجات الراديويهتستخدم حراره ناتجه عن الموجات الراديويه موجه لاعصاب معينه لتعطيل قدرتها على ارسال اشارات الالم . حيث توصل الابر التي يتم ادخالها عبر الجلد بالقرب من المنطقه المؤلمه موجات راديويه الى الاعصاب المستهدفه . تستخدم هذه التقنيه : للالم في الظهر والرقبه والمفاصل العجزيه والحرقفيه وقد يكون مفيدا ايضا لالم طويل المده في مفصل الركبه او الورك .
  2. حقن الاوزون : هي شكل من غاز الاوكسجين الموجود طبيعيا في الغلاف الجوي ، فائدته للمفاصل انه يمكن ان يقلل الالم وتحسين القدره على الحركه عن طريق وقف افراز الـ prostoglandin وهي مواد كيميائيه التي تفرز عند التهاب المفاصل والتي ترسل اشارات الالم للدماغ. حيث ان الادويه المخصصه لهذه الحاله هي مسكنات لتخفيف الاعراض فقط . تؤخذ الحقن بمعدل ابره اسبوعيا .
  3. مواد سيترويديه :هي مواد مضاده للالتهابات تساعد على تقليل تورم مفصل الركبه وعلاج التهابات الغشاء المبطن لمفصل . تكون بمعدل مره كل ثلاث اشهر ولاينصح باجراءها لاكثر من ثلاث مرات سنويا 
  4. مواد غير سيترويدية  او البلازما (pRP) او المواد الزلالية (Hualuronic acid) :

(الحقن الزلاليه او الزيته ) هذه النوع من الحقن عباره عن سائل لزج لايحتوي على الجيلاتين كما يعتقد البعض ولكن يحتوي على ماده هي موجوده بصوره طبيعيه في السائل المفصلي ، وظيفتها تليين حركه المفصل وتقليل الالم عند الحركه لانه لاتوجد له اثار جانبيه لانه لايحتوي على مواد طبيه .

اذا تم تعقيم الجلد بصوره جيده قبل الحقن هذه النوع ليس مسكن فوري لالم مثل المسكنات لذا يبدا الالم بالتحسن بعد حوالي اسبوعين من الحقن ونتائجها افضل في حالات السوفان المبكر

ملاحظه :

من المهم ان يلتزم المريض بالتعليمات العامه التي ينصح بها مرضى السوفان المفاصل من اجراء التمارين الرياضيه الخاصه بالحاله 

B.   العلاج الجراحي: ويتم اللجوء له إذا فشل العلاج التحفظي في التغلب على أعراض السوفان
لاسيما في الحالات المتأخرة

ويشمل أحد الطرق التالية:

1-جراحات المناظير لتنظيف المفصل و معالجة تمزق الغضاريف
2-جراحات استعدا تقوس الساقين.
3-جراحات المفاصل الصناعية. (استبدال المفصل المتآكل بآخر صناعي جديد)

 

 نمط الحياة والتوعية الصحية

 تغيير أسلوب الحياة عن طريق إتباع الإرشادات العامة لمرضى السوفان منها:

  1.  إنقاص الوزن
  2.  الإقلال من تناول اللحوم الحمراء والدهون والقلويات الجافه
  3. ممارسة التمارين الرياضية وأهمها المشي ولكن ليس لمسافات أو فترات طويلة كما لا ينصح بالوقوف أو الجلوس لفترات طويلة.
  4. الامتناع عن صعود السلالم، واستخدام المرافق الغربية أفضل من الشرقية، ولابتعاد عن حمل الأشياء الثقيل I
  5. الامتناع عن التدخين وعن تناول الكحول أو المخدرات.
  6.  الامتناع عن عادة طقطقة المفاصل كما يفعل البعض سواء للظهر أو للرقبة.
  7. من الضروري مراجعه الطبيب المتخصص لتلقي العلاج المناسب ، وعدم ترك مرض السوفان للمضاعفات والقابليه للزياده 
  8. المشي بانتظام 
  9. الراحه وعدم بذل مجهود كبير : ولاينصح بالراحه الطويله والمستمره 
  10. كمادات الماء الدافئ جيد لتخفيف الالم 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Social media & sharing icons powered by UltimatelySocial
YouTube
LinkedIn
Share
Instagram