العلاج بالموجات القصيرة

كيف يعمل نابض علاج الموجات القصيرة؟

يعمل جهاز الموجات القصيرة على توليد المجال الكهربائي والمغناطيسي في نبضات قصيرة مع وجود فجوة الوقت بينهم. معظم الكتابات المنشورة يدعم الآثار العلاجية للمجال المغناطيسي. وتؤيد الأدلة على تأثير مماثل لذلك عن طريق العلاج بالموجات فوق الصوتية، وهي زيادة في النشاط في غشاء الخلية مما يؤدي الى زيادة الحالة التي يتم نقل المواد بمعدل مرتفع عبر الغشاء داخل وخارج الخلية وبذلك تتخلص من المواد السامة المسببة للألم وتحصل على الغذاء والأوكسجين بسهولة.

 

استخدام نابض الموجات القصيرة في العلاج الطبيعي

كل طريقة كهربائية له إيجابيات وسلبيات خاصة واستخدام محدد في حالات مختلفة. بينما العلاجات الموجات فوق الصوتية هي فعالة في علاج الأنسجة أكثر كثافة مع تركيزات عالية من الكولاجين، على سبيل المثال، الأربطة والأوتار، نابض الخنزير هو أكثر فائدة، بسبب الوضع عملها، في الخلايا حيث تركيزات الأيونية هي حيوية للإصلاح، وهي العضلات والأعصاب الخلايا. ولذلك يلاحظ زيادة في عدد من عناصر الشفاء مثل خلايا الدم البيضاء والخلايا الليفية تتجمع حول الخلايا التالفة مع انخفاض ملحوظ في الالتهاب. ينصح اخصائي العلاج الطبيعي باستخدام علاج الموجات القصيرة لعلاج تلف العضلات، وبشكل خاص للحد من الالتهابات كما يمكن أيضا استخدامها لعلاج الكسور وتلف الأعصاب.

 

موانع لاستخدام نابض العلاج بالموجات القصيرة

المجال الكهربائي والمغناطيسي المستخدمة في هذا العلاج يجعلها غير مناسبة تماما للأشخاص الذين يعانون أجهزة ضبط نبضات القلب وزراعة أخرى، وكذلك النساء الحوامل بسبب الآثار الجانبية المحتملة على الجنين. يمكن الأنسجة الخبيثة تجربة زيادة في انتشار تحت هذا العلاج الذي يجعلها غير مناسبة لمرضى السرطان