السكتة الدماغية

تحدُث السكتة الدماغية عندما تنقطع إمدادات الدم إلى جزء من الدماغ أو تنخفض؛ مما يمنع أنسجة الدماغ من الحصول على الأكسجين والعناصر المغذية. تبدأ خلايا الدماغ بالموت خلال دقائق.

السكتة الدماغية هي حالة طبية طارئة، والعلاج الفوري أمر بالغ الأهمية. يُمكن للعلاج المبكِّر أن يُقلِّل من تَلَف الدماغ والمضاعفات الأخرى.

الخبر السار هو أن عدد الأمريكيين الذين يموتون بالسكتة الدماغية الآن أقل مما كان في الماضي. يُمكن للعلاجات الفعالة أن تُساعد أيضًا في منع الإعاقة الناتجة عن السكتة الدماغية.

الأعراض

إذا كانت لديك أنت أو أي شخص آخَر سكتة دماغية، فأَوْلي اهتمامًا خاصًّا بالوقت الذي بدأتْ فيه الأعراض. تكون بعض خيارات العلاج أكثر فاعليةً عندما تُقدَّم بعد فترة قصيرة من بدء السكتة الدماغية.

تشمل مؤشرات وأعراض السكتة الدماغية ما يلي:

  • مشكلة في التحدث وفهم ما يقوله الآخرون.قد تتعرَّض للاضطراب أو تتحدَّث بغير وضوح أو تواجِه صعوبة في فهم الكلام.
  • قد يحدث شلل أو خَدَر بالوجه أو الذراع أو الساق.قد تُصاب بخَدَر مفاجئ، أو ضَعْف أو شلل بوجهك، أو ذراعك أو ساقك. غالبًا ما يحدث ذلك في جانب واحد من الجسم. حاوِلْ رَفْع كلتا ذراعَيْك فوق رأسك في نفس الوقت. إذا بدأت إحدى ذراعَيْك بالسقوط، فربما تكون مصابًا بسكتة دماغية. أيضًا قد يهبط أحد جانبي الفم عند محاوَلة الابتسام.
  • مشاكل في الإبصار في عين واحدة أو كلتا العينين.قد تشعر فجأةً بتَغيُّم الرؤية أو رؤية سوداء بإحدى العينين أو كلتيهما، أو ربما تشعر برؤية مزدوجة.
  • الصُّداع.قد تشير الإصابة بصداع مفاجئ وشديد، قد يكون مصحوبًا بالقيء، أو الدوار أو تغيُّر في الوعي، إلى أنك مصاب بسكتة دماغية.
  • صعوبة في المشي.قد تتعثر أو تفقد اتِّزانك. قد تعاني أيضًا من ترنُّح أو دوخة مفاجئة.

الأسباب

يُوجد سببان رئيسيان للسكتة الدماغية: نتيجة لانسداد شريان (سكتة دماغية إقفارية) أو تسرُّب أحد الأوعية الدموية أو انفجارها (سكتة دماغية نزفية). قد يُصاب بعض الأشخاص بانخفاض مُؤقَّت في تدفُّق الدم إلى الدماغ، ويُعرَف بالنوبة الإقفارية العابرة أو TIA، ولا تُسبِّب أعراضًا دائمة.

السكتة الدماغية الإقفارية

هذا هو أكثر أنواع السكتات الدماغية شيوعًا. وتحدث عندما تصبح الأوعية الدموية التي تمد الدماغ بالدم ضيقة أو مسدودة، مما يتسبب في انخفاض شديد في تدفق الدم (الإقفار). يحدث انسداد الأوعية الدموية أو تضيُّقها نتيجة تراكُم الرواسب الدُّهنية بها أو حدوث جلطات دموية فيها أو غير ذلك من الرواسب التي تسري في مجرى دمك وتستقر في أحد الأوعية الدموية بالمخ.

تشير بعض الأبحاث الأولية أن عَدوى مرض فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) قد تكون سببًا محتملًا للسكتة الدماغية الإقفارية، ولكن ما زالت هناك حاجة إلى المزيد من الدراسات.

السكتة الدماغية النزفية

تَحدُث السكتة الدماغية النزفية عندما يحدث تسريب من الأوعية الدموية في الدماغ أو تتمزَّق. يُمكن أن تَنتُج حالات النزف داخل الدماغ عن العديد من الحالات التي تُؤثِّر على الأوعية الدموية. تشمل العوامل المتعلِّقة بالسكتة الدماغية النزفية ما يلي:

  • ارتفاع ضغط الدم غير المنضبط
  • العلاج الزائد بمميعات الدم (مضادات التخثُّر)
  • انتفاخات في نقاط ضعيفة في جدران الأوعية الدموية (تمدُّد الأوعية الدموية)
  • إصابة جسدية (مثل حادث سيارة)
  • رواسب بروتينية في جدران الأوعية الدموية تُؤدِّي إلى ضعف في جدار الأوعية (الاعتلال الوعائي النَّشَوانِي بالدماغ)
  • السكتة الدماغية الإقفارية تُؤدِّي إلى نزيف

السبب الأقلُّ شيوعًا للنزيف في الدماغ هو تمزُّق تشابُك غير طبيعي للأوعية الدموية الرقيقة الجدران (التشوُّه الشرياني الوريدي).

النوبة الإقفارية العابرة (TIA)

النوبة الإقفارية العابرة (TIA) — والتي تُعرَف أحيانًا بالسكتة المُصغَّرة — هي فترة قصيرة من الأعراض تُشبِه تلك الخاصة بالسكتة الدماغية. لا تُؤدِّي النوبة الإقفارية العابرة إلى تَلَف دائم. تَنْتُج عن الانخفاض المؤقَّت في إمداد الدم لجزء من الدماغ، والذي قد يستمرُّ لخمس دقائق.

مثل السكتة الدماغية الإقفارية، تَحدُث النوبة الإقفارية العابرة عندما تتسبَّب جلطة دموية أو بقايا خلوية في تقليل أو انسداد التدفُّق الدموي لجزء ما من جهازكَ العصبي.

اطلُبِ الرعاية الطارئة حتى لو كنتَ تعتقد أن لديكَ نوبة إقفارية عابرة لأن أعراضكَ تحسَّنَتْ. من المستحيل معرفة ما إذا كنتَ لديكَ سكتة دماغية أو نوبة إقفارية عابرة اعتمادًا على الأعراض فقط. إذا أُصِبْتَ بـ النوبة الإقفارية العابرة، فإن ذلك يَعني وجود شريان يُؤَدِّي إلى المخ مسدود جزئيًّا أو ضِّيق. تَزيد الإصابة بـ النوبة الإقفارية العابرة من خطر الإصابة بسكتة دماغية كاملة في وقت لاحق.

عوامل الخطر

هناك عوامل كثيرة يُمكن أن تَزيد من خطر الإصابة بالسكتة الدماغية. تشمل عوامل خطر الإصابة بالسكتة الدماغية التي يُمكن علاجها:

عوامل خطر الأنماط الحياتية

  • زيادة الوزن أو السِّمنة
  • قِلَّة النشاط البدني
  • شُرْب الكحوليات أو الإفراط في الشرب
  • استخدام العقاقير الممنوعة مثل الكوكايين أو الميثامفيتامين

عوامل الخطر الطبية

  • ارتفاع ضغط الدم
  • تدخين السجائر أو التعرُّض للتدخين السلبي
  • ارتفاع مستوى الكوليسترول
  • داء السُّكَّري
  • انقطاع النَّفَس الانسدادي النومي
  • أمراض القلب الوعائية، بما في ذلك قصور القلب أو عيوب القلب أو عدوى القلب أو إيقاع القلب غير الطبيعي، مثل الرجفان الأُذَيْني
  • تاريخ شخصي أو عائلي من السكتات الدماغية أو النوبات القلبية أو نوبة نقص التروية العابرة
  • عَدوى مرض فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19)

من العوامل الأخرى المرتبطة بزيادة فرص الإصابة بالسكتة الدماغية ما يلي:

  • العمر— تتعرض الفئة العمرية 55 عامًا فأكثر لخطر السكتة الدماغية أكثر من الصغار.
  • العِرق— يتعرَّض الأمريكان من أصول أفريقية لخطر السكتة الدماغية أكثر من الأعراق الأخرى.
  • الجنس— يتعرَّض الرجال لخطر السكتة الدماغية أكثر من النساء. عادة ما تكون النساء أكبر سنًّا عندما يُصَبن بالسكتات الدماغية، وهن أكثر عُرضةً للوفاة بالسكتات الدماغية أكثر من الرجال.
  • الهرمونات– يزيد استخدام حبوب منع الحمل أو العلاجات الهرمونية التي تحتوي على هرمون الإستروجين من احتمالية الإصابة.

المضاعفات

يُمكن أن تُسبب السكتة الدماغية في بعض الأحيان إعاقات مؤقتة أو دائمة، بناءً على المدة التي يَفتقر فيها الدماغ لتدفُّق الدم وحسب الجزء المُصاب. قد تتضمن المضاعفات ما يلي:

  • الشلل أو فقدان حركة العضلات.قد تُصبِح مصابًا بالشلل في جانب واحد في جسمك، أو قد تَفقد السيطرة على بعض العضلات، مثل العضلات الموجودة في جانب واحد من الوجه أو في ذراع واحدة.
  • صعوبة التحدُّث أو البلع.قد تؤثِّر السكتة الدماغية على التحكم في حركة عضلات الفم والحلق، مما يصعب عليك التحدث بوضوح، أو البلع أو تناول الطعام. كما قد تُصاب بصعوبة في اللغة، بما في ذلك التحدث أو فهم الكلام أو القراءة أو الكتابة.
  • فقدان الذاكرة أو صعوبات التفكير:.يشعر العديد من الأفراد الذين أُصيبوا بسكتات دماغية بفقدان للذاكرة إلى حدٍّ ما. قد يُصاب آخرون بصعوبة في التفكير والتعقُّل وإصدار الأحكام وفهم المصطلحات.
  • المشاكل الانفعالية:قد يواجه الأشخاص الذين أُصيبوا بسكتات دماغية صعوبة أكثر في السيطرة على انفعالاتهم، أو قد يُصابون باكتئاب.
  • الألم: قد يَشعر الأشخاص الذين أُصيبوا بسكتة دماغية بألم أو تنميل أو أحاسيس غريبة أخرى في بعض أجزاء من أجسامهم. على سبيل المثال، إذا تَسببت السكتة الدماغية في فقد الإحساس بذراعك الأيسر، فقد تشعر بوخز غير مريح في هذه الذراع.
  • التغيرات في السلوك والقدرة على رعاية الذات : قد يصبح الأشخاص الذين أصيبوا بسكتة دماغية انعزالًا عن الناس. قد يَحتاجون إلى مساعدة في الاعتناء بأنفسهم وأداء مهامهم اليومية.

التعافي من السكتة الدماغية وإعادة التأهيل

في مركز العمران ننصح بالعلاجات التالية:

المعالجة بالترددات الراديوية Pulsed radiofrequency

المعالجة بحقن البوتوكس

المعالجة بالابر الصينية

المعالجة بالاوزون

حقن البرولوثربي Prolotherapy

سباينمد SpineMED® system

سيكما Sigma

تحفيز مغناطيسي عبر الجمجمة Repetitive transcranial magnatic stimulation (rTMS)

تحفيز كهربائي عبر الجمجمة Transcranial direct current stimulation (tDCS)

تحفيز النخاع الشوكي Spinal cord stimulation

زرع مضخة دوائية

حقن الستيرود

العلاج الفيزيائي (العلاج الطبيعي)

 

Social media & sharing icons powered by UltimatelySocial
YouTube
LinkedIn
Share
Instagram