التهاب المفصل العجزي الحرقفي

 

 السبب، والعلاج

  • التهاب المفصل العجزي الحرقفي: مفاصل الحوض العجزي (المفاصل SI) تربط العمود الفقري في الحوض وأسفل الهيكل العظمي. توفر هذه المفاصل الحد الأدنى من الحركة وهو ما يقرب من 2-4 ملم مع وزن تحمل الجسم، وذلك خلافا للورك أو الركبة. الوظيفة الرئيسية المشتركة SI هي توفير امتصاص صدمة للعمود الفقري من خلال مزلق من نوع الحركة. التهاب المفصل العجزي الحرقفي (التهاب المفصل SI) ويتسبب عادة عن التهاب المفاصل الانحلالية، الإصابات، حادث سيارة، أو ضربة إلى الأرداف أو منطقة الحوض. النساء أكثر عرضة لتطوير التهاب المفصل العجزي الحرقفي من الولادة حيث ان الحوض الإناثي يجب أن يمتد بما فيه الكفاية للسماح بالولادة. الأربطة حول المفصل، التي تربط العظام واحد إلى آخر، قد تصبح ملتهبة أو ممزقة. يمكن أن تمزق هذه الأربطة يؤدي إلى الكثير من الحركة في المفصل، مما تسبب التغيرات الانحلالية والألم المزمن.

 

الأعراض: في معظم حالات التهاب المفصل العجزي الحرقفي، هناك نمط منتشر من آلام الظهر والحوض التي تحاكي بعضها البعض. والمرضى الذين يعانون من التهاب SI يشكون عادة من أسفل الظهر، الأرداف، وألم في الفخذ. هذا الألم عادة تصبح أسوأ عندما يجلس لأي فترة طويلة من الزمن.

 

التهاب المفصل العجزي الحرقفي يخلط عادة مع عرق النسا. العديد من الأمراض الروماتيزمية لا تقتصر على التهاب المفاصل وتمتد إلى أعضاء أخرى من الجسم، مثل الجلد والأوعية الدموية والعينين والقلب والرئتين والكلى والجهاز العصبي.

 

ويمكن أن تشمل علامات وأعراض التهاب المفصل العجزي الحرقفي: ألم وتصلب في أسفل الظهر، الفخذين أو الأرداف، وخصوصا في الصباح أو عند الجلوس لفترة طويلة من الزمن. ألم يؤثر على الوركين والكتفين. الألم الذي يزداد سوءا مع المشي لأن الحركة يتأرجح من الوركين. قد يتزامن مع التهاب في إحدى أو كلتا عينيك (التهاب القزحية أو التهاب القزحية). الصدفية، وهو مرض جلدي التهابات. الإسهال الدموي. وانخفاض درجة حرارة الجسم التي تظهر بسرعة.

 

الأسباب:

هناك مجموعة واسعة من العوامل قد تسبب التهاب المفصل العجزي الحرقفي:

رفع ثقل، وخاصة إذا كنت ترفع بشكل غير صحيح أو لم يتم إعدادها عضلاتك لهذا النشاط.

والإصابات أو التأثير المفاجئ، مثل حادث سيارة أو سقوط، مما يؤثر على العمود الفقري وأسفل الظهر والحوض أو الأرداف.

س الالتهاب الفقارى المفصلى، والتي تشمل التهاب الفقار اللاصق، التهاب المفاصل المصاحب لمرض الصدفية وغيرها.

س التهاب المفاصل الانحلالية، وتسمى أيضا التهاب المفاصل في العمود الفقري، مما تسبب في تدهور المفاصل العجزية الحرقفية، الذي يمكن أن يسبب التهاب خفيف وألم.

الحمل، وذلك لأن الحوض يجب أن تمتد لاستيعاب الولادة. إصابة المفصل العجزي الحرقفي، وأحيانا بسبب البكتيريا في الأغذية (الحمى المالطية).

 

العلاج:

في معظم بقية الحالات، الأدوية المضادة للالتهابات، والعلاج الطبيعي والتمارين الرياضية.

 

لتخفيف الألم، قد يكون له ما يبرره الحقن تسترشد جهاز أشعة في المفصل. يقع SI مشترك في عمق منطقة الأرداف وتغطيها العضلات السميكة. يستخدم الفلوروسكوب الأشعة السينية للمساعدة في تصور مفصل SI. هذا التصور يسمح للطبيب أن يرى على الشاشة وضع الدقيق للالحقن في المفصل. يتم حقن الكورتيزون عادة في المفصل لتهدئة الالتهابات وتخفيف الألم.

الإجراءات: حقن العمود الفقري: تستخدم حقن العمود الفقري لتشخيص وعلاج أمراض العمود الفقري. مع معظم الحقن في العمود الفقري، يتم حقن مخدر موضعي (الدواء الذهول) في منطقة معينة من العمود الفقري. مخدر سريع المفعول، ولكن آثار يزول في غضون نحو ساعتين. وهناك أدوية الستيرويد المضادة للالتهابات قوية، مثل الكورتيزون، وعادة ما يتم حقن مخدر للحد من التهاب في المنطقة المصابة. الكورتيزون هو طويل الأمد، ويمكن أن تكون بطيئة الافراج من أجل تقديم أفضل فائدة ممكنة لتخفيف الألم. الكورتيزون قد يستغرق عدة أيام لبدء العمل، ولكن آثار قد تستمر لعدة أشهر.

  

العديد من حقن تعطى في مكتبنا بتوجيه جهاز أشعة تشمل:

فوق الجافية الستيرويد الحقن س -جيد للحد من الألم الجذري بسبب تهيج جذر العصب من فتق الأقراص وتضيق العمود الفقري. قد يحتاج المريض سلسلة من عدة الحقن فوق الجافية على مدى بضعة أسابيع.

Transforaminal الحقن س – الحقن الانتقائي حول جذر العصب محددة وفي القناة الشوكية. هذا هو أكثر فعالية للضغط الأعصاب وعرق النسا.

الحقن سطيح المشتركة س -يستخدم لتوطين وتخفيف ألم أسفل الظهر والرقبة الناجمة عن مفاصل التهاب المفاصل.

الحقن المشتركة العجزي الحرقفي س -يستخدم لتخفيف الألم من المفصل العجزي الحرقفي ملتهبة.

قد تنطوي على العلاج علاج المادية أيضا العلاج الطبيعي والراحة للمساعدة في إدارة الألم والتيبس. طبيبك أو أخصائي العلاج الطبيعي يمكن أن تساعدك على تعلم مجموعة من الحركة وتمتد التدريبات للحفاظ على مرونة المفاصل، وتمارين التقوية لإعطاء عضلاتك استقرار إضافي.