أورام الغدة النخامية

أورام الغدة النخامية هي حالات نمو غير طبيعية تنشأ في الغدة النخامية. يمكن أن تسبب بعض أورام الغدة النخامية فرط إنتاج الهرمونات التي تنظم الوظائف المهمة بالجسم. ويمكن أن تسبب بعض أورام الغدة النخامية تدني إنتاج الغدة النخامية للهرمونات.

تعد معظم أورام الغدة النخامية ناميات غير سرطانية (حميدة) (أورام غدية). تبقي الأورام الغدية في الغدة النخامية، أو في الأنسجة المحيطة بها، ولا تنتشر لأجزاء أخرى من الجسم.

توجد عدة خيارات لعلاج أورام الغدة النخامية، بما في ذلك إزالة الورم، والسيطرة على نموه، وضبط مستويات الهرمونات بالأدوية. قد يوصي الطبيب

الأعراض

لا تسبب كل الأورام النخامية أعراضًا. يمكن أن تسبب أورام الغدة النخامية التي تنتج الهرمونات (الوظيفية) مجموعة متنوعة من العلامات والأعراض وفقًا للهرمونات التي تنتجها. ترتبط علامات وأعراض أورام الغدة النخامية التي لا تنتج الهرمونات (غير الوظيفية) بنموُّها والضغط الذي تمارسه على الهياكل الأخرى.

تُعرف أورام الغدة النخامية الكبيرة – تلك التي يبلغ حجمها حوالي سنتيمتر واحد (أقل بقليل من نصف بوصة) أو أكبر – باسم الأورام الغدية الكبرية. تسمى الأورام الصغيرة بالأورام الغُدِّيَّة المِكْرَوِيَّة. بسبب حجم الأورام الكبيرة، فإنها يمكن أن تضغط على الغدة النخامية الطبيعية والهياكل القريبة.

علامات وأعراض مرتبطة بضغط الورم

قد تتضمن علامات وأعراض الضغط الناتج عن ورم الغدة النخامية ما يلي:

  • الصداع
  • فقدان الرؤية، خاصة فقدان الرؤية المحيطية

الأعراض المتعلقة بالتغييرات في مستويات الهرمون

زيادة العمل

أورام الغدة النخامية النشطة تؤدي إلى إفراط في إنتاج الهرمونات. تتسبب الأنواع المختلفة من الأورام العاملة في الغدة النخامية في ظهور علامات وأعراض محددة وأحيانًا مزيج منها.

قصور

الأورام الكبيرة قد تتسبب في قصور هرموني. تتضمَّن العلامات والأعراض ما يلي:

  • الغثيان والقيء
  • الضَّعف
  • الإحساس بالبرد
  • قلة حدوث الدورة الشهرية أو انقطاعها
  • خلل الوظيفة الجنسية
  • كمية أكبر من البول
  • فقدان أو اكتساب الوزن غير المتعمَّد

أورام إفراز هرمون القشرة الكظرية (ACTH)

تنتج أورام ACTH هرمون القشرة الكظرية، الذي يحفز الغدد الكظرية على إنتاج هرمون الكورتيزول. تنتج متلازمة كوشينغ من الغدد الكظرية التي تنتج الكثير من الكورتيزول. تشتمل العلامات والأعراض المحتملة على الإصابة بمتلازمة كوشينج على ما يلي:

  • تراكم الدهون حول القسم الوسطي وأعلى الظهر
  • استدارة الوجه بشكل مبالغ فيه
  • نحافة الذراعين والساقين مع ضعف في العضلات
  • ارتفاع ضغط الدم
  • ارتفاع سكر الدم
  • حب الشباب
  • وهن العظام
  • كدمات
  • علامات التمدد
  • الاضطراب، أو التهيج، أو الاكتئاب

أورام تفرز هرمونات النمو

هذه الأورام تنتج هرمون النمو الزائد (ضخامة النهايات)، ويمكن أن تسبب:

  • ملامح الوجه الخشنة
  • ضخامة اليدين والقدمين
  • فرط التعرق
  • ارتفاع سكر الدم
  • مشكلات القلب
  • ألم المفاصل
  • عدم انتظام الأسنان
  • زيادة شعر الجسم

قد ينمو الأطفال والمراهقون بسرعة كبيرة أو يصبحون طوال القامة.

الأورام المفرزة للبرولاكتين

الإفراط في إنتاج البرولاكتين من ورم الغدة النخامية (البرولاكتين) يمكن أن يسبب انخفاضًا في المستويات الطبيعية للهرمونات الجنسية؛ هرمون الإستروجين لدى النساء، وهرمون التستوستيرون لدى الرجال. البرولاكتين المفرط في الدم يؤثر على الرجال والنساء بشكل مختلف.

في النساء، قد يسبب الورم البرولاكتيني:

  • عدم انتظام الدورة الشهرية
  • قلة الدورة الشهرية
  • إفرازات لبنية من الثدي

في الرجال، الورم المنتج للبرولاكتين قد يسبب قصورًا في الغدد التناسلية الذكرية. يمكن أن تتضمن العلامات والأعراض ما يلي:

  • ضعف الانتصاب
  • عدد الحيوانات المنوية منخفض
  • فقد الدافع الجنسي
  • كبر حجم الثدي

أورام تحفيز إفراز هرمون الغدة الدرقية

عندما يقوم ورم الغدة النخامية بزيادة إفراز هرمون منشط للغدة الدرقية، فإن الغدة الدرقية لديك تزيد من إفراز هرمونها (ثايروكسين). هذا سبب نادر لفَرْط الدرقية أو فَرْط نشاط الغدة الدرقية. فَرْط نشاط الغدة الدرقية يمكن أن يسرع عملية الأيض في الجسم، مما يسبب:

  • فقدان الوزن
  • سرعة ضربات القلب وعدم انتظامها
  • العصبية والتهيج
  • حركات الأمعاء المتكررة
  • التعرق المُفرط

العلاج

لا تستلزم العديد من الأورام النخامية العلاج. وتعتمد العلاجات التي تناسب تلك القابلة للعلاج على نوع الورم، وحجمه ومدى نموه في الدماغ. كما أن المرحلة العمرية والحالة الصحية الكلية تُعد من العوامل المؤثرة.

يتضمن العلاج مشاركة فريق من الخبراء الطبيين ويمكن أن يتضمن جراح دماغ (جراح أعصاب) واختصاصي جهاز الغدد الصماء (طبيب غدد صماء) واختصاصي علاج الأورام بالإشعاع. ويستخدم الأطباء عمومًا الجراحة والعلاج بالإشعاع والأدوية، إما كلاً على حدة وإما معًا، لعلاج ورم الغدة النخامية وإعادة إفراز الهرمون إلى المستويات الطبيعية.

الجراحة

يكون الاستئصال الجراحي لورم الغدة النخامية عادةً ضروريًّا إذا كان الورم يضغط على الأعصاب البصرية، أو إذا كان الورم يفرط في إنتاج هرمونات معينة. يعتمد نجاح الجراحة على نوع الورم وموقعه وحجمه، وما إذا كان الورم قد انتشر في الأنسجة المحيطة به. هناك تقنيتان جراحيتان لعلاج أورام الغدة النخامية هما:

  • نهج التنظير الأنفي الوتدي العابر.يمكن لطبيبك من إزالة الورم عادةً من خلال الأنف والجيوب الأنفية دون شق خارجي. لا يتأثر أي جزء آخر من الدماغ، ولا توجد ندبة مرئية. قد يصعب إزالة الأورام الكبيرة بهذه الطريقة، خاصة إذا كان الورم قد انتشر في الأعصاب المجاورة، أو أنسجة المخ.
  • نهج الجمجمة (فتح القحف).تتم إزالة الورم من خلال الجزء العلوي من الجمجمة عن طريق شقٍ في فروة الرأس. من السهل الوصول إلى الأورام الكبيرة أو الأكثر تعقيدًا باستخدام هذا الإجراء.

العلاج الإشعاعي

يعتمد العلاج الإشعاعي على مصادر إشعاعية عالية الطاقة لتدمير الأورام. يُمكِن استخدامه بعد الجراحة أو بمفرده إذا لم تكن الجراحة خيارًا للعلاج. يُمكِن أن يكون العلاج الإشعاعي مفيدًا إذا استمرَّ الوَرَم أو عاد بعد الجراحة وتسبَّب في علامات وأعراض لا تُخفِّفها الأدوية. تشمل طرق العلاج الإشعاعي التالي:

  • الجِراحة الإشعاعيةالتجسيمية. غالبًا ما يتمُّ تقديمه كجرعة واحدة عالية، وهذا يُركِّز إشعاع الحزم على الوَرَم دون شق. وهو يُوفِّر لإشعاعات الحزم حجم الوَرَم وشكله داخل الورم بمساعدة تقنيات تصوير الدماغ الخاصة. وهناك حدٌّ أدنى من اتصال الإشعاع بالأنسجة السليمة المحيطة بالوَرَم؛ مما يُقلِّل من خطر تَلَف الأنسجة الطبيعية.
  • الحزم الإشعاعية الخارجية.وهذا يُدْخِل الإشعاع بكميات صغيرة متقطِّعة مع مرور الوقت. تُجرَى سلسلة من العلاجات، عادةً ما تكون خمس مرات في الأسبوع على مدار فترة تتراوح من أربعة إلى ستة أسابيع، في العيادات الخارجية. وفي حين أن هذا العلاج فعَّال في كثير من الأحيان، فإنه قد يستغرق الأمر سنوات للسيطرة الكاملة على نمو الوَرَم وإنتاج الهرمونات. قد يَتسبَّب العلاج الإشعاعي أيضًا في تَلَف خلايا الغدة النخامية الطبيعية المتبقِّية وأنسجة المخ الطبيعية، ولا سيما بالقرب من الغدة النخامية.
  • العلاج بالإشعاع ذي الشدة المعتدلة (IMRT).يَستخدِم هذا النوع من العلاج الإشعاعي جهاز كمبيوتر يسمح للطبيب بتشكيل الحزم وإحاطة الوَرَم من عدة زوايا مختلفة. يُمكِن كذلك أن تكون قوة الحزم محدودة؛ مما يعني أن الأنسجة المحيطة سوف تتلقَّى إشعاعات أقل.
  • العلاج الإشعاعي بالبروتونات.خيار إشعاع آخر، يَستخدِم هذا النوع أيونات موجبة الشحنة (بروتونات) بدلًا من الأشعة السينية. تتوقَّف أشعة البروتون بعد إصدار طاقتها ضمن هدفها على عكس الأشعة السينية. يُمكِن التحكُّم بدقة في الحزم، ويمكن استخدامها في علاج الأورام ذات الخطر الأقل في التأثير على الأنسجة السليمة. يتطلَّب هذا النوع من العلاج جهازًا خاصًّا وغير متوفِّر على نطاق واسع.

غالبًا ما تكون فوائد ومضاعفات هذه الأنواع من العلاج الإشعاعي غير مباشرة، وقد تستغرق شهورًا أو سنوات حتى تكون فعَّالة تمامًا. سيُقيِّم مختصُّ علاج الأورام حالتك ويُناقِش إيجابيات وسلبيات كل خيار معك.

الأدوية

قد يساعد العلاج بالأدوية على منع إفراز الهرمونات الزائد وتقلُّص أنواعًا معينة من أورام الغدة النخامية:

  • أورام إفراز البرولاكتين (أورام البرولاكتين).تقلِّل الأدوية كابيرجولين وبروموكريبتين (بارلوديل) من إفراز البرولاكتين وغالبا ما تقلل من حجم الورم. تشمل الآثار الجانبية المحتملة النعاس والدوخة والغثيان والتهاب الأنف والقيء والإسهال أو الإمساك والارتباك والاكتئاب. يصاب بعض الأشخاص بسلوكيات إلزامية، مثل المقامرة، أثناء تناول هذه الأدوية.
  • الأورام التي تفرز هرمون القشرة الكظرية (متلازمة كوشينغ).تمت اعتماد الميفيبريستون (Korlym‏،‎ Mifeprex) لعلاج الأشخاص المصابين بمتلازمة كوشينغ الذين يعانون من مرض السُّكَّري من النوع الثاني أو عدم تحمُّل الغلوكوز. لا يقلل الميفيبريستون من إنتاج الكورتيزول، ولكنه يمنع آثار الكورتيزول على أنسجتك. قد تشمل الآثار الجانبية التعب والغثيان والقيء والصداع وآلام العضلات وارتفاع ضغط الدم وانخفاض البوتاسيوم والتورم.

أحدث دواء لمتلازمة كوشينغ هو باسيروتيد (Signifor)، ويعمل عن طريق خفض إنتاج هرمون القشرة الكظرية الناتج عن ورم في الغدة النخامية. يُعطى هذا الدواء كحقنة مرتين يوميًّا. يوصى إذا كانت الجراحة النخامية غير ناجحة أو لا يمكن القيام بها. الآثار الجانبية شائعة إلى حَدٍّ ما، وقد تشمل الإسهال والغثيان وارتفاع نسبة السكر في الدم والصداع وآلام البطن والتعب.

  • أورام تفرز هرمونات النمو.يتوفر نوعان من الأدوية لهذه الأنواع من أورام الغدة النخامية وهي مفيدة بشكل خاص إذا لم تنجح الجراحة في تطبيع إنتاج هرمون النمو. هناك نوع واحد من الأدوية المعروفة باسم نظير السوماتوستاتين، والذي يتضمَّن أدوية مثل أوكتريوتيد (ساندوستاتين) ولانريوتيد (سوماتولين ديبوت)، مما يؤدي إلى انخفاض في إنتاج هرمون النمو وقد يتقلص الورم. تُعطى هذه عن طريق الحقن، وعادة كل أربعة أسابيع.

يمكن أن تسبِّب هذه الأدوية آثارًا جانبية مثل الغثيان والقيء والإسهال وآلام في المعدة والدوخة والصداع والألم في موقع الحقن. تتحسن العديد من هذه الآثار الجانبية أو تختفي مع مرور الوقت. كما يمكن أن تسبِّب حصوات المرارة وقد تزيد من داء السُّكَّري.

النوع الثاني من الأدوية، مثبط (سومافيرت)، يمنع تأثير هرمون النمو الزائد على الجسم. قد يسبب هذا الدواء، الذي يُعطى عن طريق الحقن اليومية، تَلَفَ الكبد لدى بعض الناس.

بديل هرمونات الغدة النخامية

إذا ما أدى ورم في الغدة النخامية أو الخضوع لجراحة لإزالته إلى تقليل إنتاج الهرمونات، فمن المحتمل أن تحتاج إلى تناول هرمونات بديلة للحفاظ على الهرمونات في مستوياتها الطبيعية. يحتاج بعض الأشخاص الذين يتناولون علاجًا إشعاعيًا إلى تناول بديل هرمونات الغدة النخامية

Social media & sharing icons powered by UltimatelySocial
YouTube
LinkedIn
Share
Instagram